الرئيسية  /  مدونة

كيف تقوم بكتابة محتوى برزنتيشن قوي؟

تحضير محتوى عرضك التقديمي القادم ليس بالأمر السهل، فما ينتهي بعدّة شرائح فيها القليل من الكلمات والصّور يبدأ بوقت طويل من التجهيز. ودائما ما يكون فشل العرض التقديمي في الوصول إلى هدفه أو خسارة انتباه الجمهور خلال العرض ناتجا عن عدم التحضير الجيّد. ولهذا سنمنحك في هذا المقال الخطوات المهمّة الّتي يجب التركيز عليها لكتابة محتوى برزنتيشن قوي.

1. قم ببحث كاف عن موضوع عرضك التقديمي

من المهمّ قبل أن تبدأ في تحضير البرزنتيشن الخاصّ بك أن تقوم ببحث كاف لجمع كلّ ما تحتاجه من معلومات ومواد. وخلال عملية البحث هذه، من الأفضل أن تنسى تماما تحضير العرض وكيفية تنسيقه، وأن تركّز فقط على ترتيب ما ستعرضه على جمهورك. وربّما أفضل طريقة يمكنك اتباعها هي كتابة ما يجب إدراجه في العرض التقديمي على شكل نقاط مختصرة، وطبعا كتابة الفكرة الأساسية للعرض التقديمي، ثمّ جمع الصور والرسوم البيانية وأيّ إحصائيات ترغب بإدراجها في العرض وترتيبها لتكون جاهزة لاستخدامها لاحقا.

2. جهّز مخطّط عرضك التقديمي

بعد أن تجمع كلّ ما تحتاجه من معلومات ومواد للعرض التقديمي، لن يكون صعبا عليك أن تستخرج مخطّط العرض التقديمي. ويتكوّن هذا المخطّط أساسا من مقدّمة وموضوع وخاتمة. بحيث يجب أن تقرّر العناوين الّتي ستقوم بإدراجها في الموضوع وتقوم بترتيبها لتحصل على مخطّط كامل لا يحتاج إلّا لترتيب المعلومات بداخله. ولا تنس بأن تجعلها عناوين مثيرة للاهتمام تجذب انتباه جمهورك، فالعنوان الكبير الظاهر على شاشة العرض يلفت انتباه الجمهور ويجب استخدامه بذكاء.

يمكن لصورة واحدة أو رسم بياني واحد أن يحكي الكثير

3. استخدم مقدّمة قويّة

المقدّمة مهمّة في أيّ عرض تقديمي، فإذا ما جهّزتها بعناية، فستحصل على انتباه الجمهور من البداية، وإذا ما فشلت فيها، فسيكون صعبا عليك أن تستعيد حماس الجمهور. ولهذا يجب أن تكون المقدّمة مثيرة للاهتمام شاملة للموضوع وتترك أثرا في نفس الجمهور ليتحمّس لمعرفة المزيد عن الموضوع الّذي تقدّمه أو عن النتائج الّتي توصّلت لها. ومن الأساليب الّتي تجذب الانتباه أن تسأل سؤالا مثيرا للاهتمام لتجيب عنه خلال العرض التقديمي، أو أن تقدّم رسما بيانيا أو صورة مهمّة، أو أن تروي قصّة تجعل الموضوع لافتا للانتباه.

4. اشرح فكرة واحدة في كلّ شريحة

جميعنا نعلم كم هو سهل أن يتشتّت انتباه المتابع لأيّ عرض تقديمي بسهولة، ولهذا يجب أن تعمل بجهد كيلا يحصل ذلك. ومن الأساليب الّتي ينصح بها الخبراء للحفاظ على تركيز جمهورك معك تكون بأن تجعل كلّ شريحة تشرح فكرة واحدة فقط لا غير. فبهذه الطريقة تجعل جمهورك يتوقّع الحصول على فكرة واحدة واضحة كلّما تغيّرت الشريحة. وتقلّل هذه الطريقة أيضا من حيرة المتابع أو تشتّت انتباهه، فإذا ما عرضت أكثر من فكرة في شريحة واحدة، فلن تكون متابعتها كلّها بالأمر السهل.

فكرة شريحة العرض - تقارير

5. استخدم الصور والرسوم البيانية

دائما ما ينصح الخبراء بالتقليل من النصوص في العرض التقديمي واستخدام الصور بدلا منها. فيمكن لصورة واحدة أو رسم بياني واحد أن يحكي الكثير بينما تقوم أنت بشرح ما يجب شرحه. ولهذا يجب أن تبتعد دوما عن استخدام النصوص وقراءتها، لأنّها أكثر ما يجعل الجمهور يفقد انتباهه، كما يؤدّي إلى ظهورك بمظهر غير محترف. وطبعا لا يعني استخدام الصور أن تملأ كلّ الشرائح بالصور، بل يجب أن يكون هناك توازن بين الصور وبين العناوين الفرعية الكبيرة وبين ما تشرحه أنت لجمهورك، فهذا التوازن هو ما يجعل تدفّق عرضك التقديمي سلسا من بدايته إلى نهايته.

6. استخدم عناوينا لافتة ولا تكتب فقرات

حينما نقول بأنّك يجب أن تبتعد عن النصوص، فهذا يعني بأن تبتعد عن كتابة فقرات وأن تكتفي بالعناوين الفرعية اللّافتة للانتباه. وقد قال بعض الخبراء بأنّ أفضل ما تفعله هو ألّا يتجاوز عدد الكلمات في الشريحة 6 كلمات، أو على الأقلّ ألّا يتجاوز السّطر الواحد 6 كلمات. وبينما يجب أن تشرح كلّ شيء بنفسك خلال العرض، من المهمّ أن تستخدم عناوين فرعية لافتة لتخبر جمهورك ما الموضوع الّذي تتحدّث عنه في كلّ شريحة، إضافة إلى كلمات مفتاحية بالخطّ الكبير ليركّز عليها جمهورك خلال العرض.

7. انتبه للأخطاء الإملائية

هذه نقطة مهمّة لا بدّ من الاهتمام بها، فالأخطاء الإملائية الكثيرة تعني بأنّك لم تمنح العرض التقديمي الكثير من العناية. ويؤدّي هذا إلى الانتقاص من قيمة عملك، حتّى لو كنت قد استغرقت الكثير من الوقت في إنجازه، كما يؤدّي إلى تشتّت انتباه الجمهور بسبب انزعاجهم من تلك الأخطاء الإملائية الواضحة الّتي تفسد كلّ شريحة تمرّ عليهم. لذلك انتبه دائما إلى تصحيح الأخطاء الإملائية، كما يمكنك دوما أن تعتمد على شخص آخر يساعدك على تصحيحها وللقيام بمراجعة أخيرة قبل يوم العرض.

8. الخاتمة مهمّة

يجب أن تكون الخاتمة حماسية تماما كما المقدّمة، وذلك من خلال تقديم أهمّ النقاط الّتي تمثّل تلخيصا للعرض التقديمي وموضوعه وأهمّيته ونتائجه، ثمّ بدفعهم إلى القيام بشيء ما إن كان ذلك مهمّا لنتائج عرضك التقديمي، كقراءة مقال معيّن أو التسجيل في موقع ما وما إلى ذلك. وطبعا تستطيع في الخاتمة أن تستعين بصورة أو رسم بياني يشرح خلاصة العرض التقديمي.

9. انتبه إلى تصميم العرض التقديمي

بعد تحضير محتوى قويّ لعرضك التقديمي وترتيبه بشكل جيّد، لا بدّ وأن تنتبه إلى قالب بوربوينت الّذي تستخدمه. فاستخدام تصميم سيّء لعرضك التقديمي يعني نتائج سيّئة حتّى لو كنت قد حضّرت محتوى رائعا. ولهذا عليك أن تختار قالب بوربوينت مناسبا لعرضك التقديمي ومحترفا لعرض المحتوى بسلاسة تثير الإعجاب. ولا داعي لأن تقوم بتصميم القالب بنفسك، بل يمكنك العثور على قوالب بوربوينت جاهزة متنوّعة حسب متطلّباتك، وهي قوالب قابلة للتعديل، فكلّ ما عليك فعله هو إدراج الصور والنصوص فيها وتعديلها كما يحلو لك.

عرض تقديمي - تقارير

10. لا تنسى مراجعة العرض عدّة مرّات

المراجعة المتكرّرة للعرض التقديمي مهمّة لعدّة أسباب. فقد تتذكّر معلومة ما لم تدرجها في العرض، أو قد تنتبه إلى بعض الأخطاء في التنسيق، أو ربّما تحصل على أفكار أفضل لكيفية تقديم معلومة ما. المراجعة المتكرّرة للعرض تعني بأن تجعل عرضك التقديمي خاليا من الأخطاء بأقصى قدر ممكن، كما تجعل منه عرضا ممتازا لأنّك تستطيع تحسينه حينما تراجعه. ويمكنك دوما الاستعانة بصديق أو زميل عمل ليعطيك رأيه في العرض ما يساعدك على المزيد من التحسين.

الخلاصة

كانت هذه أهمّ النقاط الّتي يجب الانتباه لها لتحضير محتوى قويّ لعرضك التقديمي. ولا تنس دوما بأن تكون منظّما خلال المرور على هذه الخطوات وأن تمنح كلّ خطوة الوقت والجهد الكافي لتخرج بأفضل النتائج. فأسوأ سيناريو لا ترغب بتجربته هو الوصول إلى مرحلة المراجعة لتجد بأنّ المقدّمة ناقصة وبأنّ الموضوع ليس واضحا بما يكفي، فحينها سيكون عليك العودة إلى نقطة البداية وإنجاز العمل في وقت قصير.

شارك هذا المقال