مهارات العرض والإلقاء عند عمل برزنتيشن – Takareer

الرئيسية  /  مدونة

مهارات العرض والإلقاء عند عمل برزنتيشن

تقديم برزنتيشن احترافي يتطلّب الكثير من التحضير، بداية من اختيار القالب ونهاية باللحظات الأخيرة قبل دخول قاعة العرض. ويمكنك أن تنجح في عرضك التقديمي إن انتبهت لكلّ الخطوات اللّازمة. فأوّلاً عليك البحث جيّدا عن موضوع العرض وتحضير النقاط الّتي ستركّز عليها. وثانياً عليك أن تستخدم تصميما مميّزا لقالب بوربوينت الّذي تعتمده، ويمكنك دوما الحصول على قوالب بوربوينت جاهزة تلهم عملك وتحمّسك للنّجاح. وثالثاً، عليك أن تتعلّم مهارات العرض والإلقاء الّتي تضمن لك الظهور كمتحدّث محترف يخطف انتباه الجمهور. والنقطة الثالثة هي ما سنركّز عليه في هذا المقال، حيث سنمنحك 10 مهارات وتقنيات تساعدك لتقديم عرض محترف يثير إعجاب جمهورك.

1. أظهر حماسة صادقة لما تقدّمه

لكي تضمن الحصول على انتباه الجمهور خلال مدّة العرض التقديمي، عليك أن تقدّم لهم عرضا يستحوذ على انتباههم. ولا يمكنك الحصول على هذا الانتباه إن كنت أنت نفسك تشعر بالملل أو تقدّم عرضا لا تشعر بأيّ ارتباط به. فحينما يشعر جمهورك بأنّك لست مهتمّا بالفكرة الّتي تعرضها، فلن يهتمّوا هم بها أيضا. ولهذا من المهمّ أن تبحث عن نقاط القوّة في موضوع عرضك التقديمي وأن تتحدّث عنه بحماسة وتجعل هدفك شرح الموضوع بأفضل طريقة لتصل الرسالة إلى جمهورك. فالحماسة الصادقة تجعل منك متحدّثا متحمّسا، وهذه الحماسة تنتقل إلى جمهورك وتجعله يشعر بأنّه يتابع عرضا مهمّا يجب ألّا يفوّت أيّ كلمة منه.

2. تفاعل مع جمهورك

لا تجعل عرضك التقديمي عبارة عن عرض للمعلومات بشكل متتابع إلى النهاية. ورغم أنّ هذه الطريقة قد تكون جيّدة أحيانا، إلّا أنّك ستحصل على عرض أفضل إذا ما تفاعلت مع جمهورك خلال العرض التقديمي. ولفعل هذا، يمكنك مثلا أن تطرح سؤالا بسيطا وتنتظر لبرهة لتسمع إجابات جمهورك، كما يمكنك أن تخبرهم عن معلومة لها علاقة بالعرض وتتعلّق بشخص ما جالس وسط الحضور، كأن يكون زميلا لك مثلا. تتغيّر طريقة إشراك الجمهور خلال العرض التقديمي حسب الموضوع، ولهذا عليك أن تفكّر بالأمر وأنت تحضّر العرض التقديمي وتجهّز توقيتا مناسبا للتفاعل مع جمهورك وكسر الجمود قبل متابعة بقيّة النقاط.

3. الابتسامة والنظر في أعين الجمهور

ليست فكرة جيّدة أن تنظر إلى حاسوبك وأنت تقدّم العرض التقديمي، ولا إلى شاشة العرض أيضا، فأنت بهذا تضيّع فرصة لفت انتباه الجمهور وتجعلهم يشعرون بالملل. ولهذا من المهمّ أن تواجه جمهورك وأنت تتحدّث وأن تنظر إلى عيونهم وأنت تشرح أفكارك. ولا تنس أن تبتسم، فالابتسامة سلاح فعّال في خلق رابط بينك وبين الجمهور، وهو رابط يدوم حتّى بعد انتهاء عرضك التقديمي.

الابتسامة والنظر في أعين الجمهور - تقارير

4. انتبه إلى لغة الجسد

لغة الجسد مهمّة خلال العرض التقديمي، وقد تفسد العرض الّذي تعبت وأنت تحضّر له. ولهذا عليك أن تتدرّب على لغة جسدك إضافة لتدرّبك على إلقاء عرضك التقديمي. وأهمّ ما يجب أن تنتبه له هو أن تظهر عفويا توحي بالثقة. فمن الأفضل تجنّب عقد ذراعيك على صدرك أو وضع يديك خلف ظهرك، فكلّها توحي بأنّك متوتّر وتجعل الجوّ متوتّرا من حولك. لذلك حاول أن تقف بشكل مستقيم وأن تتحرّك وأن تستخدم يديك لشرح أفكارك.

5. ركّز على المقدّمة والخاتمة

مقدّمة العرض التقديمي وخاتمته مهمّان جدّا. فاختيار قالب مميّز من قوالب بوربوينت الجاهزة يوفّر عليك الكثير من الوقت ويمثّل أساسا قويّا لعرضك التقديمي، ولهذا عليك أن تدعم هذا الأساس بالمزيد من الإبداع. فالمقدّمة هي ما تستطيع أن تكسب بها انتباه جمهورك، وهو الانتباه الّذي يستمرّ حتّى نهاية العرض التقديمي. ولهذا يجب أن تكون المقدّمة مميّزة إما تضمّ حقائق صادمة متعلّقة بموضوع العرض، أو تضمّ سؤالا مثيرا للانتباه أو مقطع فيديو يثير التساؤلات وما إلى ذلك. وحينما تضمن الحصول على انتباه الجمهور في البداية ويستمرّ هذا الانتباه حتّى نهاية العرض، فسيكون عليك أن تختم بخاتمة مثيرة للإعجاب ليخرج جمهورك وقد استمتع بما قدّمته.

6. لا تقرأ بل تحدّث

تحدّثنا من قبل عن أهمّية التفاعل مع جمهورك وأن تبتسم وتنظر إليهم وأن تنتبه إلى لغة جسدك أيضا، وكلّ هذا لا يمكن أن يحصل إلّا إن كنت تتحدّث بحرّية. ولهذا يجب أن تتجنّب القراءة من العرض التقديمي وأن تحضّر ما ستقوله لتستطيع التحدّث بحرّية والتحرّك كما يحلو لك على المنصّة. فالجمهور سيفقد انتباهه بمجرّد شعوره بأنّك لا تقدّم له أيّ جديد سوى ما يراه على الشاشة أمامه.

السرد القصصي هو أقوى طريقة لنشر الأفكار في العالم – روبرت مكي

7. تجنّب كلمات الحشو

كلمات الحشو، كتكرار نفس الفكرة بطريقة مختلفة أو التوقّف أو التردّد في الكلام، هي دليل على أنّك لم تحضّر جيّدا. ولهذا يجب أن تتدرّب على عرضك التقديمي بما يكفي لتستطيع تجنّب كلمات الحشو الّتي تفسد سلاسة العرض. ومن التقنيات المفيدة لتجنّب الحشو أن تتوقّف بين الحين والآخر وتأخذ نفسا عميقا وتتحدّث ببطء وثقة ليستمرّ تدفّق الكلمات بشكل سلس يثير إعجاب الجمهور.

8. توقّف بين الحين والآخر

سيكون مفيدا أن تصمّم محطّات توقّف خلال عرضك التقديمي. فلحظات التوقّف هذه تساعدك على الحفاظ على هدوئك وتمنحك فرصة لأخذ نفس عميق. كما تكون مفيدة ليستطيع جمهورك استيعاب الفكرة الحالية قبل الانتقال إلى الفكرة التالية، وبهذا تضمن بألّا يضيع انتباهه بسبب سرعة الأفكار واختلاطها مع بعضها البعض. ويمكنك خلال محطّات التوقّف هذه أن تستفيد من فكرة استخدام بطاقات الملاحظات، فتطلّع على البطاقة لتتذكّر أهمّ النقاط الّتي يجب أن تركّز عليها. إضافة لذلك، يمكنك استغلال لحظات التوقّف المجهّزة مسبقا لشرب الماء، وبهذا تضمن بألّا يجفّ فمك وألّا تضطرّ لقطع فكرة مهمّة لأجل شرب الماء.

9. تدرّب على صوتك

من المهمّ أن يكون صوتك خلال العرض التقديمي واضحا قويّا، وأن تكون سرعة حديثك معتدلة، ويمكنك القيام بهذا خلال التدريب المسبق. لكن عليك أن تتذكّر دوما بأنّ التوتّر قد يفسد كلّ شيء حتّى وإن تدرّبت بما يكفي، ولهذا تذكّر دوما أن تستغلّ محطّات التوقّف الّتي تحدّثنا عنها سابقا وأن تأخذ نفسا عميقا حينما تشعر بأنّ صوتك يبدو غريبا أو أنّك تسرع. يمكنك بهذه الطريقة أن تتدارك الموقف وتعود إلى الطريق الصحيح. لأنّك إن واصلت بتلك الطريقة فتفقد انتباه الجمهور وستنتهي من العرض التقديمي دون أن تمنح الأفكار المهمّة ما يكفي من الانتباه.

10. استخدم السرد القصصي والفكاهة

القصص تجذب اهتمام الجمهور أيّا كان نوعه، والفكاهة تكسر الجمود وتمنحك تفاعل الجمهور، ولهذا يمكنك استخدام السرد القصصي والفكاهة كتقنيات مفيدة خلال عرضك التقديمي. إذ يمكنك أن تحضّر شرح فكرة معيّنة من خلال قصّة ما، واحرص على أن تكون قصّة مشوقّة تجعل الجمهور ينتظر خاتمتها. ولا تنس أن تحضّر بعض النكات الخفيفة الّتي إمّا تتعلّق بأمر حدث معك خلال تحضير العرض التقديمي، أو تتعلّق بإحدى الأفكار الّتي تشرحها. فالفكاهة تجعل جمهورك يضحك ويعود من جديد إلى الانتباه معك بشكل أقوى بسبب ذلك الشعور القويّ بالارتباط بك بعد أن شاركته لحظات مبهجة.

استخدم السرد القصصي والفكاهة - تقارير

الخلاصة

كانت هذه 10 تقنيات ومهارات يمكنك استخدامها خلال العرض التقديمي للحصول على انتباه الجمهور وإيصال رسالتك بأفضل طريقة. وتذكّر بأنّ معظم هذه المهارات تحتاج إلى التدرّب المسبق، ولهذا يجب أن تنظّم وقتك بشكل جيّد، فتجعل جزءا لتحضير العرض التقديمي، وسيكون من الأفضل استخدام قالب من قوالب بوربوينت الجاهزة لتوفير الوقت وضمان تصميم احترافي، وتخصّص الوقت المتبقّي للتدرّب على كيفية الإلقاء. فالتدريب المكثّف يقودك إلى النجاح.

شارك هذا المقال