8 خطوات عليك القيام بها لدخول سوق العمل بعد التخرج – Takareer

الرئيسية  /  مدونة

8 خطوات عليك القيام بها لدخول سوق العمل بعد التخرج

فترة ما بعد التخرّج هي حتما فترة حسّاسة في حياة الجميع. فهي فاصل يعلن انتهاء مرحلة طويلة من حياة الإنسان وهي مرحلة التعلّم، ليدخل بعدها إلى مرحلة العمل وبناء الحياة. وبقدر ما هي فترة مميّزة ينتظرها الطالب بفارغ الصبر، فقد تكون أيضا مرحلة مخيفة بالنّسبة للبعض بسبب تغيّر الحياة والفشل في إيجاد عمل. لذلك لا بدّ لأيّ متخرّج أن يسير على خطوات واضحة كيلا يشعر بالضعف في فترة ما بعد التخرّج. وهذه الخطوات الّتي سنقدّمها هنا لا تفيد فقط في تنظيم عملية إيجاد وظيفة، بل وتفيد أيضا في شغل الوقت بما يفيد لتكون دافعا للمتخرّج للتطلّع نحو الحياة بدل أن يخافها. فإليك هنا 8 خطوات مفيدة تقوم بها بعد التخرّج.

1. اعمل بجدّ على سيرتك الذاتية

السيرة الذاتية هي أوّل ما يجب أن تفكّر فيه بعد التخرّج. فعند محاولتك التقدّم لأيّ نوع من الوظائف، سيكون أوّل ما يُطلب منك هو سيرتك الذاتية. ولأنّ تلك السيرة الذاتية ستكون ممثّلا لك لدى الشركات وأرباب العمل، فلا بدّ أن تكون سيرة ذاتية محترفة تظهر مدى جدّيتك وتضمّ معلوماتك كاملة ومنظّمة. وأفضل طريقة تحصل من خلالها على سيرة ذاتية مميّزة هي أن تستخدم قوالب سيرة ذاتية جاهزة محترفة. فقوالب السيرة الذاتية الجاهزة مصمّمة بشكل محترف لتضمّ مختلف المعلومات المهمّة عنك، ويمكنها أن تساعدك على منح انطباع جيّد عن نفسك. ولا تنسى أن تقوم ببعض التعديلات البسيطة على سيرتك الذاتية في كلّ مرّة تتقدّم لوظيفة ما لتضيف إليها معلومات أو كلمات مفتاحية مهمّة خاصّة بوظيفة معيّنة أو شركة معيّنة.

2. ابحث جيّدا عن مجال عملك

من المهمّ أن تكون لديك فكرة جيّدة عن مجال دراستك وعن الوظيفة الّتي تتطلّع إليها. ويمكنك القيام بذلك من خلال البحث على الإنترنت عن تلك الوظيفة أو الوظائف المحتملة، فتبحث عن المهارات اللّازمة والمهام والراتب والفرص المستقبلية. ويمكنك أيضا أن تتواصل مع موظّفين في مجالك لتحصل منهم على معلومات كافية عن العمل وما يحتاجه. فهذا البحث المبكّر يفيدك في التأكّد من نوع الوظيفة الّتي تريد أن تدخلها، ويساعدك على اكتساب المهارات اللّازمة والتقدّم للوظيفة بأفضل طريقة ممكنة.

3. انضمّ إلى موقع لينكد إن

بأكثر من 760 مليون عضو في لينكد إن، يتربّع هذا الموقع على قمّة مواقع التواصل المهنية الّتي تستخدمها الشركات ويستخدمها طالبوا العمل. فموقع لينكد إن هو موقع مفضّل لدى أرباب العمل لطرح عروض العمل وإيجاد المواهب الّتي يبحثون عنها. ولهذا إن لم تكن قد فتحت بالفعل حسابا في لينكد إن قبل التخرّج، فعليك أن تفعل ذلك الآن. يمكنك من خلال هذا الموقع أن توسّع من شبكة معارفك بحيث تكون قريبا من المحترفين قادرا على الاطّلاع على المستجدّات في وقتها. وهذه الشبكة الّتي تبنيها هناك ستساعدك على إيجاد الوظيفة الّتي تبحث عنها. إضافة لذلك، يسهّل موقع لينكد إن عملية التقدّم للوظائف، كما يقترح عليك مختلف الوظائف المطروحة حديثا حسب مجال دراستك ومهاراتك وما تبحث عنه. فهو خطوة مهمّة لكلّ طالب عمل متخرّج حديثا.

تقديم على وظائف - تقارير

4. سجّل على مواقع الوظائف

هناك الكثير من المواقع المميّزة الّتي تقوم بتجميع الوظائف وترتيبها حسب المجال، ويتمّ طرح الوظائف عليها أيضا من قبل الشركات. ولهذا من المفيد أن تفتح حسابا على مثل هذه المواقع لتستطيع الاطّلاع على الوظائف يوميا ولتحصل على تنبيه بأيّ جديد. وهذه المواقع بدورها تسهّل عملية التقدّم للوظيفة من خلال خطوات واضحة وبسيطة، كما تسهّل عليك العثور على وظائف في مجالك من خلال المعلومات الّتي تقدّمها عن دراستك ومهاراتك وغيرها.

5. استعدّ جيّدا لمقابلات العمل

لا تنتظر إلى أن تحصل على مقابلة عمل لتبدأ الاستعداد، بل استعدّ مبكّرا لتكون جاهزا دوما. فمقابلة العمل هي خطوة مهمّة في طريقك للحصول على وظيفة، وتمثّل هذه الخطوة جزءا كبيرا جدّا من نسبة نجاحك أو فشلك. فحتّى لو كانت سيرتك الذاتية ممتازة وتملك ما يكفي من مهارات، فإن لم تُجد التعبير عنها بشكل جيّد خلال المقابلة فستترك انطباعا سيّئا عنك. وللاستعداد لمقابلة العمل، لا بدّ بأن تبحث جيّدا عن النصائح من قبل الخبراء في هذا المجال، كما يمكنك أن تحصل على المساعدة من المعارف ممّن يملكون الخبرة. وتذكّر دوما بأنّ المقابلة تحتاج للثقة كما تحتاج للحماس والرغبة بالتعلّم، فهي صفات يبحث عنها أرباب العمل.

الاستعداد للمقابلات - تقارير

6. خطّط لمستقبل وظيفتك جيّدا

من المهمّ أن تعرف ما الّذي تريد الوصول إليه من خلال وظيفتك. فلا تبحث عن أيّ وظيفة، بل خطّط جيّدا لما تريد أن تمضي نهارك منشغلا به وإن كان مناسبا لك ولطموحاتك. ولا تنسى أن تبدأ بخطوات صغيرة، فلا بأس أن تتوظّف في وظيفة أقلّ من طموحك، طالما تستطيع الحصول على ترقية من خلال اكتساب الخبرة، أو طالما تعلم تماما متى يحين الوقت المناسب للانتقال إلى وظيفة أخرى. أيّا كانت طموحاتك وتصوّراتك لمستقبلك، لا بدّ أن تخطّط بشكل جيّد لما تريده ولطريقة الوصول إليه. فهذا التخطيط يجعلك منظّما أكثر ومتحمّسا أكثر للنجاح في مقابلة العمل حينما تحصل عليها.

7. احصل على فترات تدريب

فترات التدريب جزء مهمّ من سيرتك الذاتية. فخلال الفترة الّتي تنتظر فيها الحصول على عمل بعد تخرّجك، عليك في نفس الوقت أن تسعى للحصول على فترة تدريب في شركة ما حسب مجال دراستك. فهذه الفترات التدريبية تضيف وزنا لسيرتك الذاتية وتخبر الشركة الّتي تتقدّم للعمل فيها بأنّك تملك بالفعل خبرة سابقة وسيكون توظيفك مربحا. ولا يجب أن تركّز فقط على الحصول على تدريب في شركة مقابل أجر، فهناك شركات أو مؤسّسات غير ربحية تقدّم فترات تدريب للشباب بدون أجر. فما يهمّك هو الحصول على الخبرة في هذه المرحلة. وحتّى لو حصلت على فترة تدريب في مجال خارج مجال دراستك، فلا بأس من إضافته إلى سيرتك الذاتية، فهو دليل على مدى قدرتك على القيام بالمهام ولو كانت خارج مجال خبرتك.

لا أَعلم لك منْصِفًا إلا عملك، إذا أَحْسنته جمَّلَك، وإذا أتقنته كملك - أحمد شوقي

8. تعلّم من أشخاص يعملون بنفس مجالك

يمكنك أن تبحث عبر الإنترنت عن أشخاص يعملون في نفس مجالك، أو أن تبحث على لينكد إن تحديدا، وتتعلّم منهم. فيمكنك أن تتعلّم عن نوع المهارات الّتي يمتلكونها ونوع التدريب الّذي حصلوا عليه وما هي الوظائف الّتي مرّوا عليها. كما يمكنك أيضا أن تتواصل معهم وتسألهم مثل هذه الأسئلة وأن تحصل منهم على الخبرة وعلى النصائح اللّازمة. ويمكنك بهذه الطريقة أن تصحّح مسارك إن كنت تقوم بشيء ما بشكل خاطئ، أو تتعلّم مهارة جديدة ربّما هي ما تحتاجه لجذب انتباه أرباب العمل.

الخلاصة

كانت هذه 8 خطوات رئيسية يمكنك أن تبدأ بها رحلتك لما بعد التخرّج. وعليك أن تنتبه بأنّ رحلة البحث عن عمل قد تكون شاقّة وطويلة، ولهذا هي رحلة تحتاج للصّبر والتعلّم المستمرّ. فخلال هذا الوقت، يمكنك تعلّم مهارات جديدة أو العمل في مجال مختلف لاكتساب خبرة في الحياة. ولا تنس بأنّك لست الوحيد في هذه المرحلة، إذ يشاركك فيها مختلف المتخرّجين من مختلف أنحاء العالم، كما يشاركك فيها موظّفون بالفعل ممّن يبحثون عن وظيفة جديدة.

شارك هذا المقال